مساحة اعلانية
نبذه عن دائرة القبول والتسجيل

     الحمد لله ربِّ العالمين، الحمد لله الذي علَّم بالقلم، علّم الإنسان ما لم يعلم. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، فضّل العلم والتّعلّم، وفضّل العالم والمتعلّم، وقال وهو أصدق القائلين: "قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنّما يتذكّر أولوا الألباب”، (سورة الزّمر).

     ونصلّي ونسلّم على سيّد الخلق أجمعين؛ حيث قال عليه الصّلاة والسّلام: "من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا، سهّل الله له طريقًا إلى الجنّة" - رواه مسلم -.

أبناءنا الطّلبة الأعزّاء:

     إن دائرة القبول والتسجيل هي البوابة الأولى التي يدخل منها خريجو الثانوية العامة؛ حيث يقوم الطلبة بتقديم طلب الالتحاق للكلية؛ فتتبنى دائرة القبول والتسجيل العمل على استقبالهم منذ قدومهم إلى كلية الدعوة الإسلامية طالبين الالتحاق بها، مع متابعة انجازهم الدراسي، خطوة بخطوة، حتى التخرج، متسلحين بعلمهم وشهادتهم.

     وقد أخذنا على عاتقنا أن نذلل لأبنائنا وبناتنا من الطلاب والطالبات سائر الصعاب التي تواجههم، وأن نيسر لهم إجراءات التسجيل، بدءًا بطلب الالتحاق بالكلية، ومرورًا بعمليات التسجيل، وما ينبني عليها من معاملات مختلفة، وتزويدهم بجداولهم الدراسية، وإعلان نتائجهم في كل فصل دراسي، انتهاء بإنجاز إجراءات التخرج المختلفة.  


     ونحن اليوم وقد قطعنا أشواطًا كبيرةً في الأخذ بالوسائل التكنولوجية، نسعى دائماً ودون كلل للتطور والارتقاء، وكلما اجتزنا خطوة، سعينا لما بعدها؛ حتى نذلل كافة الصعاب التي يواجهها طلابنا الأعزاء، ما استطعنا إلى ذلك سبيلاً.

 

عزيزي الطَّالب:

 

     إن الحياة الجامعية تحتاج من الطلبة إلى الاجتهاد والجد والصبر والمثابرة في طلب العلم والتعلم والاهتمام بالبحث العلمي والابتكار والإبداع؛ لكي يشارك خريجو الكلية في تنمية المجتمع الفلسطيني، ووضعه في مراتب الأمم المتقدمة.

     سائلين الله تعالى أن يقبل منا أعمالنا، ويسدد خطانا، وينجح مقاصدنا.

اللهم آمين.
 

دائرة القبول والتسجيل 

م. بنان سامي قشوع