مساحة اعلانية
كلمة رئيس الكلية
كلمة رئيس الكلية

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

انطلاقاً من رفع الإسلام قيمة العلماء والعلم الذي مدحه الله عز وجل في كتابه وعلى لسان رسوله (صلى الله عليه وسلم)، بل أمر نبينا (عليه الصلاة والسلام) بأن يطلب الاستزادة منه (وقل رب زدني علماً)  (سورة طه)، بل وافتتح الله به كتابه الكريم، وجعله أول ما نزل على نبينا الكريم (صلى الله عليه وسلم)، وذلك في سورة العلق: (اقرأ باسم ربك الذي خلق)؛ ولمزيد أهميته فإن الله أولى لأهله ومكتسبيه العناية وأعطاهم المكانة، ورفع من قدرهم وشرفهم وعظيم مكانتهم، في آيات كثيرة وأحاديث نبوية عديدة، وقد قال الله تعالى في سورة الزمر: (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب)، وقال عز وجل في سورة المجادلة: (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات).

دأبت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية على رعاية التعليم الشرعي في فلسطين ودعمه، منذ أن أسست كوزارة فلسطينية في العام (1994م)؛ ونبع هذا الاهتمام من رؤيتها الاستراتيجية المنطلقة من أن التنمية الإسلامية هي فريضة شرعية، بما يشمل التنمية البشرية وتأهيل الكادر الديني؛ ليكون مؤهلاً لحمل الخطاب الديني المعتدل والوسطي، كما حرصت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية - بصفتها الجهة الرسمية المعنية بالتخطيط والتنظيم والتنفيذ والإشراف والتقييم وبمهمة الدعوة والتوجيه الديني - على تفعيل الآليات، والتأكد من أن التعليم يُمارَس ضمن ضوابط لا تخالف الشرع، ولا تعاكس الفطرة، ولا تخل بلحمة المجتمع الفلسطيني وأمنه واستقراره؛ لتحقيق أهداف الوزارة برفد المجتمع الفلسطيني بالمتخصصين في العلم الشرعي؛ فخريجو كلية الدعوة الإسلامية هم من المنخرطين في العمل الحكومي والخاص فيما يتعلق بالتعليم الشرعي، كما أنها تعد الآن خريجين متخصصين في القضاء الشرعي واللغة العربية.

إننا في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ومن حرصنا الشديد على مجابهة كل الأفكار المتطرفة والشاذة، والتي تمس السلم الأهلي في المجتمع، نسعى وبكل جدية لنشر الفكر المعتدل والوسطي؛ من خلال تأهيل حملته الشرعيين، وإعدادهم الإعداد السليم والصحيح، وفق أرقى الإجراءات المنهجية التعليمية والإدارية السلوكية التي تحدد لهم سبل العمل الصحيح والناضج بعيداً عن العفوية التي تفتك وتضر بهم.

إن رؤية وزارة الأوقاف والشؤون الدينية تهدف إلى تطوير كلية الدعوة الإسلامية وبشكل تدريجي إلى جامعة للعلوم الإسلامية؛ لتكون منارة للعلم الشرعي بكافة تخصصاته؛ لهي رؤية تنطلق من الرغبة في إرجاع فلسطين إلى سابق عدها، في إخراج العلماء العاملين والداعين إلى عبادة الله وفق ما أمر، والابتعاد عن أنصاف العلماء والهواة، ممن يقرؤون العلم من الكتب دون أخذه من مظانه الحقيقية والصحيحة.

 

وزير الأوقاف والشؤون الدينية

رئيس الكلية

الشيخ/ يوسف إدعيس الشيخ